"Bien informés, les hommes sont des citoyens; mal informés ils deviennent des sujets" (Alfred Sauvy)

تنصيب المكتب الولائي لمنظمة ضحايا الارهاب و ذوي الحقوق بسيدي بلعباس

في اطار هيكلةVictimes terro Bureau wilaya المكاتب الولائية اشرفت السيدة رابحة تونسي رئيسة المنظمة الوطنية  لضحايا الارهاب و ذوي  على تنصيب المكتب الولائي بسيدي بلعباس ، و تزكية مغراوي عبد القادر على راسه.

و أثناء فتح باب النقاش، تحدث الكثير من الحضور من ضحايا الارهاب عن معاناتهم و مشاكلهم التي يتعرضون لها خاصة فيما يتعلق الشق الاجتماعي ، و عن غياب سماع المسؤولين لمعاناتهم و مشاكلهم التي يتخبطون فيها خاصة و أن اغلبهم من الطبقة الفقيرة و الذين كانوا يتواجدون في القرى و البوادي ، أكدت السيدة "رابحة تونسي " أن المنظمة تحاول جاهدة ان تكون وسيطا بين الإدارات الجزائرية و ضحايا الارهاب ، ولدى استماعها لانشغالات الأسر المتضررة من الإرهاب، أكدت بان المنظمة ليست بالهيئة الإدارية لحل مشاكل السكن والشغل، بل هي همزة وصل بين السلطات العمومية والضحايا المطالبين بالالتفاف حول منظمتهم وتنظيم أنفسهم للرفع من مستوى التمثيل والانخراط في حراك المجتمع، و أن قوة المنظمة في التواجد والتنظيم ميدانا مرهون بإعادة توسيع وتنصيب مكاتبها الولائية ، فأعداءالجزائركما قالت رابحة تونسي  في لقائها الجواري كثر ويتربصون بأمن البلاد واليقظة والثقة في مؤسسات الدولة هو الآلية الوحيدة لمواجهة مختف التحديات. هذا، وركزت رئيسة المنظمة في ختام لقائها على ضرورة أن يضطلع كافة اسر ضحايا إرهاب بدورهم في ضمان نشاط المنظمة التي تحتاج لصواعد أبنائها قبل أي شيء أخر.